آخر الأخبار

خصخة مدارس الكويت تكليف القطاع الخاص بإدارة بعض المدارس الحكومية

كشف وزير التربية وزير التعليم العالي وزير المالية بالوكالة، د. نايف الحجرف، عن مقترح يقضي بتكليف القطاع الخاص إدارة بعض المدارس الحكومية بهدف النهوض بها وتنميتها، وذلك في إطار تخصيص التعليم.
وقال خلال حفل تكريم المتفوقين بالمدارس الأهلية، إن القطاع الخاص شريك أساسي وفاعل في التعليم.
بدوره، قال رئيس اتحاد المدارس الخاصة عمر الغرير إن وزارة التربية تصدّت وضبطت بعض المدارس الخاصة، التي ابتعدت عن منهج الدولة التعليمي.

كشف وزير التربية وزير التعليم العالي د. نايف الحجرف عن مقترح بتخصيص بعض المدارس الحكومية للقطاع الخاص لادارتها والنهوض بها، موضحا ان هذا المقترح يخضع حاليا للدراسة، وتبرز اهميته في ظل الاقبال المتزايد سنويا من الطلبة على مدارس التعليم الخاص.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الحجرف امس الاول خلال حفل تكريم متفوقي طلبة المدارس العربية الاهلية في الثانوية العامة بقسميها الادبي والعلمي للعام الدارسي 2011/2012 على مسرح مدارس الجيل الجديد.
رعاية
وأشار الحجرف في كلمته إلى حرص الوزارة على مواصلة دعم التعليم الخاص ومؤسساته، وتوفير الرعاية الواجبة له، وتشجيعه وحثه على مزيد من النجاح والتميز، معربا عن اعتزازه بان يكون القطاع الخاص شريكا اساسيا فاعلا في التعليم بالكويت.
وزاد بقوله: التنافس المشروع بين طلبة التعليم العام والتعليم الخاص في الحصول على المراكز الاولى والتفوق، يعود بالخير على وطننا العزيز.
وفي ختام كلمته، هنأ الحجرف الطلبة اولياء امورهم بهذا التفوق، داعيا الى مواصلة التشبث بالعزائم القوية ومتابعة مثابرتهم الجادة في مسيرة النجاح والتميز في مراحل حياتهم المقبلة.
من جانبه، اعرب رئيس اتحاد المدارس الخاصة عمر الغرير عن تقديره ومجلس ادارة الاتحاد للرعاية الكريمة من قبل الوزير الحجرف، وللاهتمام الكبير الذي توليه قيادات التعليم الخاص، مشيرا الى ان الجميع يعمل من اجل تعزيز امكانات التعليم الخاص بشكل عام والمدارس الخاصة بشكل خاص.
واستعرض الغرير في كلمته تاريخ التعليم الخاص، حيث اشار الى انه بعد تدفق العمالة للكويت باختلاف جنسياتها، ظهرت مدارس خاصة تحمل بصمات الجالية التي تخدمها، وكان لوزارة التربية وعي كامل لهذا الجانب بان تم ضبط المدارس العربية بالزامها بتطبيق مناهج الوزارة بدقة.
واضاف ان الوزارة الزمت كذلك المدارس ذات المنهج الاجنبي بتدريس اللغة العربية للناطقين بها، اضافة لدراسة مادة التربية الاسلامية وتاريخ وجغرافية الكويت لجميع طلاب تلك المدارس باللغة التي يدرسون بها.
تنافس
واضاف الغرير «في مطلع السبعينات شهد التعليم الخاص، وتحديدا المدارس العربية تسابق بناء نحو التطور والحداثة، حيث بدأت اعداد كبيرة من طلابه تأخذ موقعها في مساحة التفوق العلمي، وارتفعت الابنية النموذجية وتعددت الانشطة الرياضية والثقافة والفنية.
وتابع كلمته قائلا: تعاني مدارسنا الخاصة بعد التحرير، مع توقف الدعم من الدولة ومع الزيادة المفروضة علينا في نسبة عقود الايجار، وقلة القسائم، ومع ذلك تحملنا المسؤولية وقمنا بتطوير مدارسنا وفق ما يمليه الواجب الوطني بأساليب تكنولوجية حديثة متطورة، وبتنافس شريف بين مدارسنا، واليوم يحصد طلبتنا المتفوقون المراتب الاولى سنويا.
واشار الغرير الى انه مع التوسع في فتح المدارس الخاصة بأنظمتها المختلفة، جاء الدور الحيوي بافتتاح مدارس لذوي الاحتياجات الخاصة، واصبح للهيئة العامة للمعاقين دور أخيرا في تسهيل كل الامور، بعد ان اصبح لها قانون خاص وضع الاسس والمبادئ التي تسير عليها

تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الكاتب

هذا الموقع يهتم بكل ما يخص مدارس الكويت و الجامعات بالكويت بالاضافة الي ما يهم المعلمون و التعلم

0 التعليقات لموضوع "خصخة مدارس الكويت تكليف القطاع الخاص بإدارة بعض المدارس الحكومية"


الابتسامات الابتسامات